عمالة الأطفال في لبنان

عمالة الأطفال في لبنان

أولادكم ليسوا لكم أولادكم ابناء الحياة المشتاقة إلى نفسها, بكم يأتون إلى العالم, ولكن ليس منكم. ومع أنهم يعيشون معكم, فهم ليسوا ملكاً لكم . ” جبران خليل جبران

تحديات الواقع

سمير ، طفل في الثالثة عشر من العمر، يعمل في محل ميكانيك للسيارات بمدخول لا يتجاوز العشرين ألف ليرة أسبوعيا . سمير ترك الدراسة منذ عامين تقريبا وذهب الى المصلحة الحرة ليتعلم مهنة مدرّة للمال ولكي يساهم في مصروف البيت ذو الثمانية أطفال والذين بدورهم هم اما بحالة سمير أو على قاب قوسين أو ادنى. . . وما ذنب الطفولة ؟؟؟؟

حال سمير هي حال الآلاف من الأطفال العاملين على امتداد الوطن اللبناني ومن ورائه الأوطان العربية دون استثناء.

وتشير الأحصائيات المتخصصة في لبنان – مع غياب أو عدم صدقية الأحصاءات الرسمية الى ان ما يزيد عن ثلاثة آلاف طفل يعملون بين العاشرة والثلاثة عشر من العمر ( عام 2002 ) وأن ما يزيد عن أربعين ألف طفل يعملون بشكل عام بين الرابعة عشرة والسابعة عشرة ، اي ما يزيد عن 11% من هذه الفئة العمرية . حتى ان بعض الأحصاءات ترفع هذا الرقم الى المئة ألف طفل اذا أخذنا بعين الأعتبار الذين يعملون خارج أوقات التعليم . وهناك دراسة أولية لمنظمة اليونيسف حول واقع الأطفال في لبنان تُظهر بأن نسبة الأطفال الذين يعملون بسبب الفقر هي 55%، ولا يحظى اكثر من 90 % من الأطفال العاملين بأي ضمان صحي. علما بأن قانون العمل اللبناني يفرض على صاحب العمل تسجيل العاملين من الأطفال بعمر 14 سنة و ما فوق بعد ثلاثة اشهر من بدء العمل في مؤسسته

وعمالة الأطفال تستتبع سوء معاملتهم اذ لا رقيب ولا حسيب على أرباب العمل في ظل غياب اي رقابة فاعلة من السلطة الرسمية ومن أهل الأطفال و هناك أرقام مخيفة :

34% من سوء المعاملة في محافظة الشمال.

26% من سوء المعاملة في محافظة جبل لبنان.

17% من سوء المعاملة في محافظة البقاع.

8% من سوء المعاملة في محافظة بيروت.

5% من سوء المعاملة في الجنوب.

أما بالنسبة إلى توزيع سوء المعاملة حسب العمر فهي على الشكل الآتي:

43% الضحية بين عمر 16 و 18.

32% الضحية بين عمر 13 و 15.

20% الضحية بين عمر 8 و 12.

5% الضحية دون سن ال 7.

وتوزيع سوء المعاملة الجنسية حسب الجنس هو:

66% الضحية أنثى  و34% الضحية ذكر..

دور الدولة والمجتمع

في ظل هذ الواقع المرير لا بد من التساؤل عن دور الدولة والمؤسسات الاجتماعية وما فعلت وتفعل من تدابير للحد من هذه الظاهرة .

من ناحية القوانين والتشريع نجد أن قانون العمل اللبناني نص في فصل مستقل على استخدام الأولاد ، وكان قبل التعديل ينص على التفريق بين الأولاد بين الثامنة والثالثة عشر من العمر، وبين الأحداث الذين تجاوزوا الثالثة عشر وبين السادسة عشر من عمرهم . و قد أتى التعديلين العام 1996 والعام 2000 بعد انضمام لبنان الى بعض الأتفاقيات الدولية للعمل ونص على تحريم عمل الأحداث ما دون الثالثة عشر من عمرهم ويجب الاّ يستخدم الحدث قبل اجراء فحص طبي للتأكد من لياقته للأعمال التي يستخدم لأدائها ، وتعطي وزارة الصحة الشهادات مجانا وسنويا حتى بلوغ الحدث الثامنة عشر من العمر .

وفي المادة 23 من نفس القانون حظر المشرع اللبناني الحدث الذي لم يبلغ الخامسة عشر من العمل في المشاريع الصناعية والأعمال المرهقة أو المضرة بالصحة المحددة بجداول مرفقة بالقانون. كما يحظر عمل الأحداث الذين لم يتجاوزوا السادسة عشر في الأعمال الخطرة بطبيعتها التي تشكل خطرا على الصحة أو الحياة أو الأخلاق بسبب الظروف التي تجري فيها ويجري تحديد هذه الأعمال بمرسوم يتخذ بمجلس الوزراء بناء على اقتراح وزير العمل. هذا بالأضافة الى منع تشغيل الأحداث في الليل بين السابعة مساء والسابعة صباحا.

بالأضافة الى قانون العمل اللبناني الذي تشوبه بعض الثغرات التشريعية لحماية الأطفال ، فان الدولة اللبنانية قد وقّعت على معظم الأتفاقيات الدولية للعمل وأتفاقية العمل العربية رقم 1 ، على أن أبرز الأتفاقيات هي اتفاقية العمل الدولية رقم /138/ المتعلقة بالحد الادنى للسن، وهي من الاتفاقيات الاساسية التي نص عليها اعلان المبادئ والحقوق الاساسية في العمل الذي اعتمده مؤتمر العمل الدولي عام 1998 وقد تم التصديق عليها تاريخ 2000\6\5 . و لا ننسى أيضا والأهم من ذلك اتفاقية حقوق الطفل الصادرة عن الجمعية العامة للامم المتحدة في الثمانينات والتي ابرمها لبنان عام 1991 والتي اعتبرت طفلاكل انسان لم يتجاوز الثامنة عشرة ما لم يبلغ سن الرشد بموجب القانون المطبق عليه وتضمنت احكاما ومبادئ تنظم وترعى مختلف جوانب حياة الطفلمنها: حق الطفل في حمايته من الاستغلال الاقتصادي ومن اداء أي عمل يرجح ان يكون خطيرا او يمثل اعاقة لتعليم الطفل او ان يكون ضارا بصحة الطفل او نموه البدني او العقلي او الروحي او المعنوي او الاجتماعــــي . “

بالمختصر ومنعا للأطالة ، فان الدولة اللبنانية وعلى الرغم من النقص التشريعي النسبي بالنسبة لحماية الأطفال والذي تحاول تقليصه مع الزمن ، فان الحماية الواقعية والمؤسساتية والأدارية تكاد تكون منعدمة ، فالأهم من القوانين هو تطبيق هذه القوانين ، فسمير صاحبنا الطفل العاملالذي تناولناه سابقا يعمل بمحل ميكانيك سيارات بالمخالفة لاتفاقية العمل الدولية رقم /136/ التي حظرت استخدام الاحداث دون الثامنة عشرة من العمر في عمليات عمل تنطوي على التعرض للبنزين او لمنتجات تحتوي على البنزين!!!! من المسؤول ؟

والى جانب الدولة اللبنانية ، تنشط العديد من المؤسسات الخيرية والجمعيات على القيام بنشاطات لتأكيد على أحقية الطفل بالحصول على التعليم المجاني و التواجد في بيئة مسالمة تشجعه على النمو بشكل طبيعي لا ضغوط عليه فيها، بالاضافة الى التعريف باحكام اتفاقية حقوق الطفل و بالتالي ابعاد الأطفال عن أي مجهود يمكن أن يقوم به بخلاف الطبيعة . بالنهاية الأطفال لا ينتجون ، الأنتاج يقع على عاتق الأهل ومسؤولية هؤلاء مباشرة وتامة عن أطفالهم حتى بلوغهم سن العمل القانونية .

سمير و غيره، أمثال وأخبار عن أولاد فقدوا حلم وبراءة الطفولة على مذبح الحياة التي لا ترحم بحقائقها المرة ، فالأطفال والذين يشكلون الحلقة الأضعف في المجتمع يقعون ضحية رب عمل يحلم بالربح الأعلى و عمل الأطفال يغني عن دفع الضرائب والأجور العليا ، وأهل لا يجدون الوقت أو الطاقة لأعالة أطفالهم فيشركونهم بهموم ومصاريف المنزل، ودولة وسلطات رسمية تقف في معظم الأحيان عاجزة عن انزال العقاب بهؤلاء .

الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون ” . قول قديم وفيه من الصحة ما يحفّز الدولة اللبنانية ومؤسسات المجتمع على اختلاف الوانها وانواعها الى التحرك الفعّال لكي يكون للأطفال حقوقهم الطبيعية التي بها يحلمون ويكبرون لكي يصبحوا يوما ما قادة هذا الوطن وطاقته البنّاءة ، وبالتالي لكي يكون مستقبلنا متفائلا ، وعلى أمل أن تكون النتائج المتوخاة على قدر الآمال العظيمة ، وعلى امل ألاّ نلاقي بعد اليوم الأطفال يجوبون الشوارع ويغيّرون اطارات السيارات ، سنعض على جريمتنا بحق الطفولة ونغض النظر غدا عند رؤيتنا لهم ينظفون أحذية المارة أم زجاج السيارات في عجقة السير وامام الدرك . . . . . .

Advertisements

Posted on 28 ديسمبر, 2009, in حقوق انسان. Bookmark the permalink. أضف تعليق.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: