صبحية بالسرفيس



الساعة التاسعة الصبح. يا رزّاق يا كريم يا فتّاح يا عليم. . . مضبوط يمكن هيك بيقولو.

على كل حال خرجت من منزلي البارحة التاسعة صباحا ونزلت الى الطريق كي أوقف السرفيس المشهور باحترام الشعور العام بزمّوره الذي لا يهدأ الاّ لخطب ما. برهة واحدة كانت كافية لكي تكسرسيارة مرسيدس شبح٢٣٠ فخر الصناعة الألمانية باتجاهي من الضفة المقابلة. حسناً ، عالعدليةقلت له ، فكّر قليلا وحسبها ، خلّيهنتلات آلاف يا أستاز والله ما بتوفّي. أو كي. وصعدت معه بس مكرها وقرفا من تلك النبرة الاستعطائيةالتي يتميز بها بعضهم.

وبدأت الرحلةوكان صوت الراديو يذيع آيات قرآنية و أحاديث شريفةعن الرسول وكان كلّما نطق المذبع باسم الرسول حتى يتمتم السائق بشفتيه عبارات التبجيل. حلو الأيمان والتقوى.

وتتضح الصورة أكثر عندما يعجق السير، هنا تخيل التركيبة التالية : أحاديث شريفة عن الدين والأيمان ، تمتمة السائق التي تعبّر عن الخشوع“. . . وزيادة على ذلك : “ يالله يا مرة انقبري قطعي الأشارة مين شايفك؟و يقف عند راكب :”لوين عم؟ شووو ؟ فرن الشباك؟ تاكسي؟

شايف يا أستاذ عالم ما بتدفع وبتستكردك“.

يعني يا صاحبي العزيز كلام المذياع الجميل والمنمّقيمحوه واقع السير في البلد وواقع الأخلاق التي يتحلى بها هؤلاء الذين يدّعون الأيمان ومحبة الله ورسوله وهم منهم براء.

انه واقع التكاذب في لبنان ومن لا يعرفون من الكتب السماوية الا التمتمة التي ما ان تنتهي حتى ينسى صاحبها معانيها . انه التكاذب يا صديقي الذي يجعل من المتمتم مؤمنوعلى الأرض السلام.

Advertisements

Posted on 25 فبراير, 2010, in تفكير حر. Bookmark the permalink. أضف تعليق.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: