نيرون جديد على أرضنا

 

انها الفرادة اللبنانية، التي توارثناها عن أجدادنا الفينيقيين، والله أعلم اذا كان هناك ترابط بيننا وبين شعوب ما قبل التاريخ، المهم ان تاريخ هذه الأرض يجعل أهلها من أكثر التاس على سطح الأرض الذين يهللون ل”نيرون”

 

منذ زمن اجدادنا، هؤلاء التجار الفينيقيين الذين جعلوا الأرجوان قبلة الأمراء والحرف أنتاج وطني، هؤلاء الأجداد احترفوا لعبة الاستقبال والتوديع،  ما كانوا يودّعون فرعوناً حتى يستقبلوا كسرى، ثم يبصقون على اسم هذا الأخير ليستقبلوا الحتيين، وينتظروا نتيجة المعارك الطاحنة على أرضهم بين هؤلاء وبين الفراعنة ليقدموا الولاء للرابح. وهكذا من فرعون الى اسكندر فأباطرة روما، الى فتوحات الأسلام و حملات الصليبيين و و و …. حضارات وحضارات وأشخاص كنّا أو كان أجدادنا يقيمون لهم احتفالات التكريس وبنفس الوقت يحضرون جنازات التوديع. وكما يقول لنا التاريخ اللبناني بفخر(أظن اننا اتفقنا على هذه الجملة بشي مؤتمر حوار) :” لبنان جسر الوصل بين الشرق والغرب، استعمره الأجانب من دون أن يقدروا على كسره…..” لحظة….. الله على العظمة والشعور بها ما أقواه….. ولنخلّد تلك الذكريات حفرنا الصخر على نهر الكلب

 

في السنوات الأخيرة أتانا أكثر من نيرون و أمبراطور، طبعاً مع تصفيقنا، فمن عبد الناصر الى ياسر عرفات مروراً بأرييل شارون وحافظ الأسد وخلفه بشار والملك السعودي….. منهم من مات ومنهم لعل الله يطيل بعمره لكي يبقى البلد مزدهراً آمناً. أما اليوم فانه وبعد كذا ألف عام من الغربة، يعود الفرس الى شاطىء المتوسط من خلال كسرى أحمدي نجاد،  يحطّ نيرون الفرس رحاله لدينا مزهواً بأشعاع النووي وبأنجازات القمع الباهرةـ بالأضافة الى مستويات صفقات الأسلحة غير الشرعية مع مختلف الأجهزة والمافيات (أيطاليا الأسبوع الفائت). ويستقبله اللبنانيون بالأرزّ(بالأذن من الأرز) والورد والأهازيج (أتذكرون مواكب السوريين في جونية ومواكب الاسرائيليين في الجنوب؟) انه الأثم الفينيقي المتجذر فينا….. غير أن اليوم النظرة تتركز على “بعض” الشيعة عندنا (المتحزّبون)، “أخواننا في الوطن” و “شركاؤنا في المصير” و غيرها من أقاويل الكذب اللبناني،  يحضّرون لاستقبال نيرون، بكل حماس واندفاع، فالسؤال هو ضدّ من هذه الهمروجة؟ لقد تعّودنا ان نستقبل “غريب” على حساب أحدنا الآخر، ولم نتعلّم من نتائج هكذا استقبال الوخيمة،  فمتى الأعداد لرحيله؟؟؟ ومتى الطوفان ومتى الخراب؟ وخاصة أن نيروننا هذا توراتي بامتياز يقتل شعوباّ ويبيد أجناس و “ليحيا تحالف فارس والثورة الأسلامية”

اليوم يستقبلون أحمدي “نيرون”، وغداً من يستقبل من؟؟

curtesy aknews.com

Advertisements

Posted on 10 أكتوبر, 2010, in سياسة and tagged , , , , , , . Bookmark the permalink. أضف تعليق.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: