زغلول، عبد الناصر ومبارك

 

سعد زغلول

سعد زغلول courtesy n4hr.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

“قالوا دهت مصر دهياء فقلت لهم

هل غيض النيل أم زلزل الهرم

قالوا أشد وأدهى قلت ويحكم

إذن لقد مات سعد وانطوى العلم

…”

 

“الوداع يا جمال     يا حبيب الملايين”

 

 

“الشعب يريد اسقاط الرئيس” و “ارحل ارحل يا مبارك”

 

هذه هي حال القاهرة اليوم، ثورة ثورة حتى النصر. وللمرة الأولى تخرج مصر بمدنها وريفها زحفاً بوجه فرعونها الجديد. فمنذ بدء التاريخ لم يتم أسقاط أي رئيس (فرعون) من خلال ثورة شعبية وطنية واحدة. سجّل يا تاريخ، عاش العرب قرناً ماضياً مليئاً بالنضال الفارغ الذي لم يعد القدس ولم يحافظ على حركات “تحرّر” وطنية، فالجنرال أصبح ملكاً، والأشتراكي أصبح مليونيراً، والجاهل أصبح شاعراً يحاضر في دور الثقافة. وما لم يحققه الشباب منذ قرن حققه اليوم. وأخيراً انتفض الشباب على نفسه فوقف بوجه مومياوات الحكم العربي هادراً في شوارع العواصم من القاهرة الى بيروت ودمشق قريباً ضد النظام والقمع مؤكّداً ان الحرية تبقى توأم الحياة ولا يمكن فصلها.

استرجعت ذاكرتي تلك الأبيات أعلاه: فالأولى هي من نظم الأخطل الصغير، عبقري العرب، الشاعر بشارة عبدالله الخوري في رثاء سعد زغلول، أبيات رائعة تصف المقام الذي كان للشخصية التي أنجبتها مصر.

أما المقطع الثاني فهو للأغنية التي ردّدها شعب مصر والملايين من العرب في أوكتوبر 1970 يوم تشييع جمال عبج الناصر، القائد الذي ترك أبرز البصمات على مصر والمنطقة. وتلك الأغنية تبرز مكانة عبد الناصر في قلوب الناس، بغض النظر عن آراء السياسيين والمسيّسين والمثقفين الحقيقة أن الرجل صنع لمصر تاريخاً حتى سارت مصر كلّها في وداعه

جمال عبد الناصر

جمال عبد الناصر courtesy azcentral.com.

 

امّا المقطع الثالث فهو من المظاهرات الحرّة التي تدور يومياً في شوارع القاهرة وكل مصر والمستمرّة لحين رحيل نظام القمع “المبارك”. أقول “مبارك” لأن رأسه اسمه مبارك ، كما أن النظام “مبارك” ومدعوم من الولايات المتحدة وأوروبا ، واسرائيل بطبيعة الحال  كما من المملكة العربية السعودية ومن دول “الأعتدال” العربي….. استطراد: “أعتدال؟؟ ولكن أعرف أن الطقس متطرّف كونه صحراوي، كما أن انظمة الحكم والعيش اوتوقراطية كون الأسلام عمادها، فأين الأعتدال؟”

استوقفتني مقولة لأحدى الصحافيات الأجنبيات في النيويورك تايمس:

“مصر كانت حديثة في العالم القديم مع كليوباترة وهي قديمة في العالم الحديث مع مبارك”

 

هي ثلاث صفحات من تاريخ مصر الى جانب مئات أو آلاف الصفحات التي كتبت قبلاً وستكتب لاحقاً، غير أن التاريخ سيسجّل لمبارم بأنه الوحيد الذي لفظته وشتمته حناجر وشوارع القاهرة وكل مصر…..ولمّا يرحل بعد، حتى الهرم وأبو الهول كادا ينطقانها…

هكذا أشخاص (مبارك) يبرزون بجهلهم الدروس والعبر المستخلصة وقيمة أبطال مرّوا في التاريخ وبصماتهم نقط بيض

حسني مبارك

حسني مبارك courtesy allvoices.co اء في جبين مصر.

 

 

 

Advertisements

Posted on 2 فبراير, 2011, in حقوق انسان, سياسة and tagged , , , , , , , . Bookmark the permalink. أضف تعليق.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: